اعيشك عكا... الحلقة 27" بحر وزيت وزعتر "

بقلم: وسام دلال خلايلة

نشر ب 19/06/2021 - 04:36

اعيشك عكا... الحلقة 27" بحر وزيت وزعتر "

 


 

الجائزة في الصيف لمن تنُهي الوظائف البيتيّة في الوقت المحدّد هي أن تأخذنا أمّي إلى البحر ... وكان مسافةَ شارع من بيْتنا.. في السلّة البلاستيكيّة تضع قنينة الماء وساندويشات (شطائر) الزيت والزعتر يرافقها من الخضار الخيار لكلّ شطيرة  ومنشفة.. نضع "الطوّاشات" على العضلات ونصل الشاطئ الغربيّ قليل من الرمال كثير من الصخور تشكلّت كالمدرّج .. نقف وكلّ منّا يتّخذ موقعَه .. أخوتي وأولاد جيرانّا يسارعون ويقفزون .. أمّي تقف ولا تجلس فهي المشرف المراقب والمنقذ رغم أنها لم تلبس لباس السباحة (مايّو) .. والتعليمات أيضا لم تجلس ولم تستكين " انتبه! هناك صخرة! اسبح بعيد عنها! خذ نفّس! حرّك ايديك واجريك! ارفع راسك! وتستمر التعليمات ولا تتريّث .. وأنا أقف مرتعبة من القفزة خائفة من عمق المياه .. تنظر إليّ فأرتعد وبنظرتها الثاقبة وصوتها الناعم تحثّني: "يلّا ماما اقفزي ! انت بتعرفي تسبحي! لا تخافي الطوّاشات بساعدوكي! لكن انتبهي" .. وتعيد كلّ التعليمات وتكررها...

نعم..كان اللقاء الأوّل مع البحر والدرس الأوّل مع المجابهة .. فإذا أخطأتَ القفزة أُصابك الصخرُ... عُرف الموقع ب "جورة البُطلان" كنّا نسبح ونلهو ولا يهمّنا الجوعُ فزادُنا زيت وزعتر وأمّي .. وكان ملقى الصيف مع جيراننا .. إلى المغيب نبقى ثمّ نعود أدراجَنا إلى البيت مشيًا على الأقدام كما ذهبنا .. نمشي مُنهمكين مُتعبين وتمشي أمّي منتصبةَ القامة مرفوعةَ الهامة وابتسامةُ فخرلا تفارقها ... أمّا أقرباؤنا داخل الأسوار كانوا يذهبون إلى البحر المقابل للبوّابة الجنوبيّة حيث "شطّ العرب".. شاطئٌ من الرمل الذهبيّ الناعم لا يشوبه صخرٌ ولا عائقٌ .. كانت المنارةُ وسْط البحر هي التّحدّي للوصول إليها...

اختلفنا بشكل التحدّي لكنّ تشابهنا بالزوّادة...خبز وزيت وزعتر. وللحكاية بقيّة.

 

 

عودة التسجيل لكرة الشبكة للبنات

تعلن المراكز الجماهيرية- أسوار عكا، عن افتتاح دورة تعليم كرة الشبكة، لجميع الأجيال.

بدء التسجيل لدورة الجمباز

تهدف إلى تطوير القدرات الحركية، وتعمل على صقل العضلات وتليينها، بالإضافة إلى التناسق الحركي، والحسّ الموسيقي، كل ذلك بأجواء مرحة وممتعة، التي تنعكس على أداء الفتيات.

عودة التسجيل لفرقة الباليه لجيل الطفولة المبكرة

تهدف إلى تطوير القدرات الحركية، وتعمل على صقل العضلات وتليينها، بالإضافة إلى التناسق الحركي، والحسّ الموسيقي، كل ذلك بأجواء مرحة وممتعة، التي تنعكس على أداء الفتيات.

اتصل بنا

المراكز الجماهيرية أسوار عكا

Powered by